الإستغلال الإمبريالي للمستعمرات وانعكاساته الاقتصادية والاجتماعية: إفريقيا نموذجا

مقدمة : خلال القرن 19 استعمرت الدول الأوربية إفريقيا و عملت على استغلالها، مما خلف انعكاسات اقتصادية و اجتماعية.

-ماالوضعية العامة لإفريقيا قبل 1880 ؟ و ما هي الحركة الاستكشافية لها ؟

-ماالآليات و الأجهزة الاستعمارية الأوربية بإفريقيا بعد مؤتمر برلين (1884 – 1885 ) ؟

و ما هي مظاهر و عوامل و نتائج الاستغلال الاستعماري لإفريقيا و ردود الفعل إزاءها ؟

1-الوضعية العامة بإفريقيا قبل 1880م و الحركة الاستكشافية لها :

1-1:الوضعية العامة بإفريقيا قبل سنة 1880 :

* كانت إفريقيا السوداء مجزأة إلى مجموعة من الممالك المتباينة الحجم و القوة و المعتمدة على النظام القبلي و العشائري .

*عانت إفريقيا السوداء من تجارة الرقيق التي صنفت إلى نوعين هما:

- تجارة بحرية : تمثلت في نقل العبيد إلى أمريكا في إطار التجارة الثلاثية أو نقلهم مباشرة إلى البرازيل .

- تجارة قارية : حيث تم نقل العبيد في اتجاه إفريقيا الشمالية و السواحل الشرقية للقارة الإفريقية .

1-2:الحركة الاستكشافية لإفريقيا خلال القرن 19 .

* خلال القرن19 نظم الأوربيون رحلات استكشافية للمناطق الداخلية من القارة إفريقيا . ومن ابرز هذه الرحلات.

-إلى الصحراء الكبرى و إفريقيا الغربية .(Fr) Gaillé- رحلة كايي :

-إلى إفريقيا الوسطى وحوض الكونغوBrazza رحلة برازة

-إلى إفريقيا الشرقية (A.N.G) stanley- رحلة ستانلي

- إلى إفريقيا الجنوبية. (ANG)livingstone- رحلة لفنغستون

*استهدفت هذه الرحلات جمع معلومات حول القارة الإفريقية كخطوة تمهيدية لبسط النفوذ الاستعماري.

2-الاجهزة الاستعمارية بإفريقيا بعد مؤتمر برلين :

2-1:أدى مؤتمر برلين إلى تركيز الاستعمار الأوروبي بإفريقيا :

في أواخر 1884 و بداية 1885 م عقد مؤتمر برلين الذي اتخذ عدة قرارات من أبرزها تقسيم النفوذ الاستعماري بين الدول الأوربية بإفريقيا، و إقرار حرية الملاحة في نهر الكونغو، و التزام الدول الاستعمارية الأوربية بضمان امن السكان الأفارقة و تحسين ظروفهم المعيشية وإلغاء العبودية و منع تجارة الرقيق .

2-2:صنفت الأجهزة الاستعمارية الأوربية بإفريقيا إلى صنفين :

على المستوى المركزي : أحدثت في الدول الاستعمارية الأوربية وزارة المستعمرات التي ضمت إدارات متخصصة ومجالس استشارية.

على مستوى المستعمرات : كان يرأس كل مستعمرة حاكم عام أوربي يتمتع بسلطات تشريعية و تنفيذية و يستعين بموظفين استعماريين .

3- الاستغلال الاستعماري الأوربي لإفريقيا :

3-1:مظاهر الاستغلال الاستعماري الأوربي لإفريقيا :

* في المجال الاقتصادي: استغلال الثورات الطبيعية و اتخاذ المستعمرات مصدر للمواد الأولية و سوقا للمنتجات الصناعية.

* في المجال البشري: تكريس العبودية من خلال فرض أعمال السخرة على الأفارقة و استغلالهم في الأشغال الشاقة.

3-2:عوامل الاستغلال الاستعماري الأوروبي لإفريقيا :

- حاجة الصناعة الأوربية إلى المواد الأولية

- تصريف فائض الإنتاج الصناعي.

- تصدير رؤوس الأموال ، و التخفيف من الأزمات الاقتصادية و الاجتماعية الدورية .

3-3:نتائج الاستغلال الاستعماري الأوروبي لإفريقيا :

في الميدان السياسي : استعمر الأوروبيون الجزء الأكبر من إفريقيا . وكان نصيب الأسد لكل من بريطانيا و فرنسا ، و توزعت باقي المستعمرات على كل من اسبانيا و البرتغال و ايطاليا و بلجيكا و ألمانيا .

في الميدان الاقتصادي : أصبح اقتصاد البلدان الإفريقية تابعا لاقتصاد الدول الأوروبية .

في الميدان الاجتماعي : تفككت المجتمعات الإفريقية و ظهرت أقلية من الأغنياء الموالين للاستعمار مقابل إثقال كاهل غالبية الشعب بالضرائب و أعمال السخرة.

خاتمـــة: رغم تقسيم إفريقيا، اشتد التنافس الامبريالي بين الدول الأوربية الذي انتهى باندلاع الحرب العالمية الأولى .